ناشط حقوقي ومحامي بارز في الدفاع عن المعتقلين السياسيين في سورية ،وهو سكرتير حزب آزادي الكردي في سوريا منذ عام 2011 ورئيس سابق لمجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ، عمل مع لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية منذ عام 2000 وحتى عام 2005 حيث أنشأ مع مجموعة من الكوادر والنشطاء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وشارك في أعمال الجمعية العمومية الأولى للجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية المنعقد في القاهرة عام 2003. له العديد من الدراسات والمقالات الحقوقية والسياسية في العديد من الجرائد والمجلات والمواقع والدوريات السورية والكردية، ومن هذه المقالات والدراسات ( المواطنة، القوانين الاستثنائية في سوريا، المرأة في القوانين السورية، مشروع قانون الأحوال الشخصية في سوريا، حركة حقوق الإنسان في سوريا).

ساهم المحامي أوسو بشكل متميز وفعال في إعداد التقرير السنوي للمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ) للأعوام 2006 و2007 و2008 و 2009 وكذلك في كراس عن وضع المرأة السورية في القوانين والتشريعات السورية. كان مرشحاً لنقابة المحامين فرع الحسكة لدورتين متتاليتين عام 2001 و 2005 وفي كلا الدورتين حصل على الكثير من الأصوات ولكن السلطات السورية لجأت إلى التزوير لمنعه من ذلك بسبب المداخلات التي يتقدم بها في مؤتمرات نقابة المحامين، حيث أن له العديد من المداخلات في المجال النقابي الحقوق والسياسي. يرأس هيئة تحرير جريدة ( العدالة ) التي تصدرها المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، وكذلك يرأس هيئة تحرير مجلة ( زمين ) تصدرها المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( (DAD). ممنوع من السفر من قبل شعبة الأمن السياسي بدمشق وفرع الأمن السياسي بالحسكة منذ عام 2008 وعليه مذكرة إلقاء القبض من قبل شعبة الأمن السياسي بدمشق ، بسبب نشاطه الحقوقي والسياسي وكذلك النقابي.