بيان الهيئة السورية للعدالة الانتقالية حول مجزرة دير الزور 3 أيلول/ سبتمبر 2014

أقدم النظام السوري يوم الأربعاء الموافق 3 أيلول/ سبتمبر 2014 على استخدام سلاح الجو بشكل مكثف في محافظة دير الزور حيث سجّل عدد من الغارات الجوية على عدة مناطق مدنية كان من بينها غارة جوية استهدفت حافلة ركاب مدنية في منطقة الشولا على طريق دمشق-دير الزورأودت بحياة عشر أطفال وخمس نساء، عرف منهم:

عائشة أحمد الزعبي
يارا العمر
نورا العمر
اريام العمر
ايمن العمر
ايهم العمر
كوثر العلي المخلف
امينة العلي المخلف
سيف علي المخلف
هناء علي المخلف
أيهم الحسن
مروة الحمادة
مروان الحمادة

لقد أودت سياسة النظام السوري في استخدام القصف العشوائي وسلاح الجو بحياة عشرات الآلاف من المدنيين العزّل حتى الآن، وهو إذ يستمر في اتباع تلك السياسة ينتهك كل القوانين الدولية ويستفيد من تغاضي المجتمع الدولي عن الجرائم التي يرتكبها في حق المدنيين.

إن نظام الأسد، بارتكابه هذه المجزرة، يكون قد انتهك –مرة بعد مرة- القانون الإنساني الدولي الذي ينص على حماية المدنيين والمرافق المدنية في مناطق الصراع.

إن الهيئة السورية للعدالة الانتقالية إذ تدين هذه المجزرة، التي تمثل جريمة حرب و جريمة ضد الإنسانية، تجدد مطالبتها المجتمع الدولي بتسليط الضوء على الإرهاب المنظم الذي يرتكبه النظام السوري في حق المدنيين والعمل على محاسبة مرتكبي هذه المجازر وردع النظام عن الاستمرار في سياسة القصف العشوائي واستهداف المدنيين.