هو مؤسس مجلس القضاء السوري الحر ورئيسه، وهو عضو في مجلس الأمناء في التجمع الوطني السوري الحر للعاملين في مؤسسات الدولة وأحد المؤسسين. حصل على إجازة بالحقوق من جامعة حلب عام 1989 بتقدير جيد. كان القاضي حوشان أول قاضي يعلن انشقاقه عن نظام الأسد في 16-06-2012 بسبب فشل القضاء السوري في محاسبة المسؤولين عن الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت بحق الشعب السوري ، عمل القاضي حوشان اعتباراً من عام 1993 ولغاية عام 1998 محامياً بنقابة المحامين بمحافظة حماة. ومن عام 1/7/1998 م ولغاية تاريخ انشقاقه 16/6/2012 م , عين قاضياً في عدة مناطق في منطقة الغاب حتى 1/2/2003 ، ثم قاضياً للتحقيق في منطقة محردة ورئيس للمحكمة الشرعية حتى 18/1//2011 ، ثم رئيساً للنيابة العامة في منطقة محردة ورئيس محكمة البداية المدنية حتى تاريخ انشقاقه.