وليد غانم- كلنا شركاء:

انتخبت ‘جمعية الدفاع عن حقوق شهداء الثورة السورية’ القاضي ‘إيمان شحود’ رئيسة للجمعية. وأنهت الهيئة السورية للعدالة الانتقالية الجلسة الافتتاحية التأسيسية لـ “جمعية الدفاع عن حقوق شهداء الثورة السورية” في مدينة إسطنبول مؤخراً، والتي شارك فيها وزير العدل في الحكومة الانتقالية القاضي “فايز الظاهر”، ورئيس هيئة العدالة الانتقالية “رضوان زيادة”

وترمي الجمعية إلى مساعدة عائلات الضحايا، وتعمل على توثيق قصصهم، وإيصال صوتهم للخارج. وهي تنشط في المرحلة القادمة دون إعلان رسمي عنها، حيث ينتظر الإعلان عنها بشكل رسمي في تموز من العام الجاري.

ووبحسب صحيفة القدس العربي، أشار رئيس هيئة العدالة الانتقالية السورية ‘رضوان زيادة’ إلى دور الجمعية في إيصال صوت عائلات الضحايا في سوريا إلى المجتمع الدولي، وأن يتم تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين عن القتل في المرحلة القادمة، وأن لا تكون التسوية السياسية على حساب الضحايا.

وحول عمل الهيئة السورية للعدالة الانتقالية أكد زيادة أن الهيئة تعمل على عدد من البرامج منها التنسيق بين منظمات المجتمع المدني في سوريا التي تعمل في إطار تحقيق العدالة الانتقالية، وتوقيع اتفاقيات مع جهات حقوقية دولية من أجل قضايا المختفين قسريا.

كما لفت زيادة إلى أهمية الصور التي نشرتها وكالة الأناضول، في توثيق حجم الجرائم التي ارتكبت على يد نظام الأسد في السجون، قائلاً ‘إن الصور تكشف أيضا عجز المجتمع الدولي في وضع قضية المعتقلين السياسيين كأولوية له’.

رابط المصدر: http://www.aa.com.tr/ar/s/285059