المحامي مهند الحسني ناشــط في مجال حقوق الإنسان و سـاهم منذ عام 2004 بتأسـيس المنظمة السـورية لحقوق الإنسـان ” سواسية ” و يشــغل رئيس مجلس إدارتها حتى الآن، المحامي مهند الحسني عمل خلال المرحلة الجامعية و ما بعدها بالحقل التعليمي الاجتماعي كمشرف في معاهد الخدمة الاجتماعية بدمشـق، الأمر الذي هيئ له المجال للتواصل مع الحقل التنموي المجتمعي في سوريا، وتخرج من كلية الحقوق بجامعة دمشق بداية التسعينات.

عضو بنقابة المحامين بدمشق لمدة تقل عن العشرين سنة بثمانية أشهر حينما صدر قرار بمنعه من مزاولة مهنة المحاماة مدى حياته ” عقاباً له على نشاطه الحقوقي. أسس المحامي مهند الحسني في عام 2001 اللجنة الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي و الضمير في سوريا، وأسس الجمعية السورية لمساعدة المعتقلين السوريين في الخارج و رعاية أسرهم عام 2007 . أسس جمعية ثقافية للتقارب ما بين الشعبيين السوري و اللبناني عام 2008 لكن النظام رفض الترخيص لها بحجة أنها سياسية . يعتبر المحامي عضوا في اللجنة الدولية لخبراء القانون منذ عام 2005 بعد أن رشح عام 2004 و ساهم في العديد من دراساتها. حاز على جائزة نقابة المحامين في باريس و حاز على شرف عضويتها أيضاً. و حائز على جائزة مارتن إينالز لعام 2010.و حائز على جائزة نقابة محامي امستردام لعام 2010